قدّر قسم الأبحاث في بنك إسرائيل المركزي أن ترتفع الفائدة البنكية في الربع الأخير من العام الجاري، إلى مستوى 5ر0%، بعد أن أبقى البنك الفائدة عند مستواها القائم منذ شهر تشرين الثاني الماضي بنسبة 25ر0%. ورغم ذلك ليس من المؤكد أن يرفع البنك الفائدة، وأبقى كل الاحتمالات قائمة بشأنها، خاصة وأن التضخم المالي قد يسجل مع نهاية الحالي ارتفاعا في محيط 1%، ليكون المرّة الأولى منذ خمس سنوات، التي يدخل فيها التضخم الى المجال المحدد له، وهو ما بين 1% إلى 3%.

إسرائيل ليست في عجلة من أمرها لتكبر، هذه حقيقة. والتقارير الأخيرة الصادرة عن مكتب الإحصاء المركزي، في الأسابيع القليلة الفائتة، وتحليلها من قبل غلعاد ملاخ من "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" تثبت ذلك: في إسرائيل لا أحد في عجلة من أمره ليقرر "ماذا يريد أن يفعل عندما يكبر". من الناحية العملية لا يوجد أحد هنا في عجلة من أمره لبدء الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس.

بينما يتم في الولايات المتحدة دمج بديل تقدمي واجتماعي ديمقراطي للإدارة الحالية، يسعى إلى كبح قوة الأثرياء والشركات الكبرى والمؤسسات المالية، ففي إسرائيل وفي انتخابات 2019 مثل هذا البديل ليس مطروحا على الطاولة.

يمتد تقرير "معهد سياسات الشعب اليهودي" الصادر حديثاً بعنوان "وضع الشعب اليهودي ـ تقييم سنوي للعام 2019" على 44 صفحة تشمل مقدمة (كتبها الرئيسان المشاركان للمعهد، الأميركيان دنيس روس وستيوارت آيزنشتات) تليها مواضيع التقرير موزعة على الأبواب التالية: تقييم مدمج واتجاهات سياساتية؛ توصيات سياساتية لحكومة إسرائيل؛ خمسة أبعاد للتقييم المدمج للشعب اليهودي؛ جيوسياسة؛ العلاقات بين المجتمعات اليهودية؛ الهوية والتضامن؛ الموارد المادية؛ الديموغرافيا اليهودية؛ مؤشر مدمج للاسامية: 1. اللاسامية في أوروبا وتأثيرها على حياة اليهود اليومية؛ 2. اللاسامية في الولايات المتحدة.

قدم رؤساء "معهد سياسات الشعب اليهودي"، مطلع الشهر الجاري، تقرير المعهد السنوي بعنوان "وضع الشعب اليهودي ـ التقييم السنوي للعام 2019"، إلى رئيس وأعضاء الحكومة الإسرائيلية واستعرضوا أمامهم أبرز استنتاجات التقرير وأهم توصياته، وذلك في لقاء شارك فيه من جانب "المعهد" كل من: الرئيس المشارك للمعهد، دنيس روس، ومدير عام المعهد، أفينوعام بار يوسف، والباحثين دوف ميمون وعنبال هكمان، بينما شارك من جانب الحكومة، رئيسها، بنيامين نتنياهو، وعدد كبير من الوزراء.

الأربعاء, أغسطس 21, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية