إسرائيل ليست في عجلة من أمرها لتكبر، هذه حقيقة. والتقارير الأخيرة الصادرة عن مكتب الإحصاء المركزي، في الأسابيع القليلة الفائتة، وتحليلها من قبل غلعاد ملاخ من "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" تثبت ذلك: في إسرائيل لا أحد في عجلة من أمره ليقرر "ماذا يريد أن يفعل عندما يكبر". من الناحية العملية لا يوجد أحد هنا في عجلة من أمره لبدء الدراسة للحصول على درجة البكالوريوس.

وهذا في حين أن عالم الشباب ليس لديه خيار، ويتدفق تلقائيا من المدرسة الثانوية إلى الكلية في سن 18 عاما، فيما يبدو أنه من المبكر جدا، وهو ما يعني في كثير من الأحيان أن سنوات الدراسة الجامعية الأربع تستخدم فقط للحصول على التعليم العام وللحصول على شهادة مهنية حيث لا يزالون يعتمدون على دعم عائلاتهم المالي. بالنسبة لمعظم الشباب العلماني، هذه هي الحال في كل حالة: أقل من عامين للمجندات، حتى ثلاث سنوات للمجندين في الخدمة العسكرية الالزامية، لذلك ليس هناك سبب للتردد في اختيار الدرجة الأولى.

ولكن يوجد شباب آخرون في إسرائيل لا يخدمون في الجيش، الشباب العرب والشباب الحريديم. اتضح أن هؤلاء الشباب ليسوا في عجلة من أمرهم. فسنوات الخدمة العسكرية، تؤدي الى تأجيل سن القرار بشأن المستقبل، التعليمي والمهني. إذن تأجيل الإجابة على سؤال الكبار "ماذا أفعل عندما أكبر؟" يخدم هذا الشباب أيضا.

في المتوسط ينهي الشباب العربي (نساء ورجال) شهادات البكالوريوس في سن 7ر24، ونساء الحريديم ينهين درجة البكالوريوس عند سن 8ر24. على افتراض أن الوصف الأول يستغرق حوالي ثلاث سنوات، فهذا يعني في كلتا الحالتين أن الشباب العربي والمرأة الحريدية يبدآن الدراسة في سن 22 عاما، أربع سنوات بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية.

وهكذا تنهي النساء العلمانيات درجة البكالوريوس في سن 1ر27 عام. وعلى افتراض ثلاث سنوات من الدراسة، تبدأ النساء العلمانيات في الدراسة فقط في سن 1ر24 عام. كان من المفترض أن تؤجل القيود العسكرية، وهي خدمة مدتها سنتان، سن البدء للمرأة إلى 20 عاما، لكنها تبدأ فقط في الدراسة بعد سن 24 عاما، مما يعني أن النساء يضيفن 4ر4 عام أخرى من النضج لمدة عامين من الخدمة العسكرية. وحقيقة أن الجيش حرمهن من بدء حياة البالغين في غضون عامين لا يدفعهن إلى تسريع عملية صنع القرار فيما يتعلق ببدء دراستهن الأولى.

بالنسبة للشباب العلمانيين، فإن الوضع أكثر تطرفا، فهم يكملون درجة البكالوريوس في سن 7ر28 عام، ما يعني أنهم يبدأون دراستهم في سن 7ر25. بدلا من التسرع في المدرسة في سن الحادية والعشرين، بعد الجيش مباشرة، قاموا بتأجيل الالتحاق بالمدرسة في حوالي خمس سنوات، أربع سنوات من الرفض التقليدي (سنوات المعيار)، وسنة أخرى إضافية. في المجموع، يفقدون ثلاث سنوات من الخدمة العسكرية، وخمس سنوات أخرى من الرفض، ويدخلون السوق بعد ثماني سنوات تقريبا.

خلاصة القول هي أن النساء العلمانيات ينهين درجة 4ر2 سنة بعد الشباب العربي أو نساء الحريديم، والرجال العلمانيون ينهون شهادتهم بعد أربع سنوات. ويرى ملاخ أن هذه الفجوة هي ثمن الخدمة العسكرية، خسارة السنوات التي يدفعها الشباب العلماني للخدمة العسكرية. وبدلا من الحصول على درجة البكالوريوس في سن 25 عاما، فإن الرجال العلمانيين لديهم درجة أكاديمية في سن 29 عاما تقريبا.

من وجهة نظر ملاخ، هذا هو الضرر الفادح الذي لحق من الخدمة العسكرية بالاقتصاد الإسرائيلي- فقدان 4ر2 إلى 4 سنوات من الإنتاجية (تأخر دخول سوق العمل) وسنوات الدخل من العمل للشباب في إسرائيل. استنتاجه هو أنه يجب تقصير الخدمة العسكرية، فقد تم تقصير الخدمة للرجال إلى 8ر2 سنة (32 شهرا)، وهناك نية لتقصيرها إلى 6ر2 سنة، وتعويض الشباب الذين يخدمون عن خسارة سنوات دخلهم.

إن تأخر سن دخول سوق العمل، بسبب الجيش، يؤثر على إنتاجية الاقتصاد وإمكانية كسب العاملين في الجيش. ومع ذلك، فإن البيانات الواردة من ملاخ تبين بوضوح أن جميع السكان في إسرائيل يتأخرون عند مدخل سوق المدرسة والعمل- أربع سنوات هي المعيار للجميع، وأن أولئك الذين يخدمون في الجيش يأخذون تأخيرا آخر بعد سنوات تعرضهم للسرقة في الجيش. الحاجة في إسرائيل، على ما يبدو، إلى النمو بشكل مريح، سواء بسبب الجيش ولكن ليس بسببه فقط، أقوى من الاعتبارات التجارية المتمثلة في الدخول السريع إلى سوق العمل.

بالمناسبة، ربما هناك الكثير من الجوانب المهمة لهذا الدخول المتأخر إلى السوق. من ناحية، يختار الطلاب الإسرائيليون مهنتهم مدى الحياة فقط عندما يكونون ناضجين وناضجين للغاية، مما يقلل من عدد الأخطاء في الاختيار. من ناحية أخرى، يأتي معظمهم إلى الأوساط الأكاديمية بالفعل كأشخاص عاملين، مما يجعل الدراسة تصبح وظيفة جنبا إلى جنب. هذا له تأثير واضح على الأهمية التي يولونها للدراسات الأكاديمية (يتخطون معظم الدروس، فقط للاختبارات)، وهذا هو أحد التفسيرات لمستوى التعليم الأكاديمي المنخفض نسبيا في إسرائيل.

ومع ذلك، هناك عدد آخر من السكان الذين يعد دخولهم إلى الدراسات الجامعية هو الأحدث، ويرجع ذلك أساسا إلى القيود التي تفرضها الدولة- الرجال الحريديم. القلة الذين يقومون بذلك، ينهون درجة البكالوريوس في سن 4ر31 في المتوسط. هذا هو المدخل إلى الدرجة الأولى في سن 4ر28، العمر الذي أكمل فيه جميع السكان الآخرين بالفعل درجة الأولى.
لماذا يبدأ الحريديم في الدراسة في هذا العصر المتأخر؟ هذا لأنه حتى سن 24 عاما، يتم احتجازهم في معاهد دينية بسبب القيود المفروضة على قانون طال. هذا هو العمر الذي يحصلون فيه على إعفاء من الخدمة العسكرية، حتى يتمكنوا من مغادرة المعهد والبدء في محاولة الاندماج في سوق الدراسات والعمل.

فقط في هذا العمر، يمكنهم البدء في إكمال الدراسات الأساسية التي يفتقرون إليها، وإكمال امتحانات شهادة الثانوية العامة، والقبول في برنامج تحضيري ما قبل الأكاديمي، وبعد ذلك فقط، وبعد سن 28، يمكنهم البدء في دراستهم. بحلول هذا الوقت، الجميع تقريبا متزوج ولديهم الكثير من الأطفال. فرصهم في عبور العقبات والبقاء على قيد الحياة لا شيء.

تسجن الدولة المتدينين الحريديم في المعاهد من سن 18 إلى 24 عاما، وبعد مرور خمس سنوات تقريبا يحتاجون إلى إكمال دراساتهم الأكاديمية. وبشكل عام، فإن الحريديم يتخلفون عن الدراسة بعد سبع سنوات من حصولهم على شهادة البكالوريا المنتظمة لمدة أربع سنوات عند مدخل الشهادة الأكاديمية. كل هذه السنوات السبع هي مسؤولية الدولة- ست سنوات من السجن في ييشيفاه (مدرسة دينية)، وسنوات عديدة أخرى من المحاولات اليائسة للتغلب على نقص الدراسات الأساسية.

تنسب الدولة لنفسها النجاح الكبير في دمج الحريديم في الأوساط الأكاديمية خلال العقد الماضي، لكن هذا خداع للذات. كانت هناك زيادة سريعة في التحاق الحريديم بالأوساط الأكاديمية، ولكن هذا النمو توقف في العامين الماضيين، والنسبة المئوية للحريديم الذين يدرسون في الأوساط الأكاديمية لا يكاد يذكر ويقف عند 5ر3%.

الاستنتاج الواضح هو أنه كما هو ضروري تقصير سنوات الخدمة العسكرية للعلمانيين، وعلى الأقل لتعويض العلمانيين عن سنوات الخدمة، يجب تقصير سنوات الحريديم في الحبس في المعاهد. يجب أن تنخفض سن الإعفاء من الخدمة العسكرية للحريديم من 24 إلى 22- أي السجن في ييشيفاه لمدة أربع سنوات بدلا من ست سنوات. ليس فقط لأن هذا سيوفر سنوات الحريديم المفقودة، ولكن لأنه في عمر 22 عاما ما زال معظم الحريديم ليسوا أبوين (على عكس 24 عاما، حيث يعامل الجميع تقريبا بطفل أو طفلين)، وهذا سيجعل من السهل عليهم التغلب على الحواجز الهائلة (تجربة شراء اللغة الإنكليزية أولا في سن 22-24 عاما).

إن تقصير الخدمة العسكرية، وخاصة تقصير سنوات الحريديم في المعاهد، هو أمر بالغ الأهمية لتمكين الحريديم من الاندماج في سوق العمل. ويجب أن يكون انتقام الحريديم العلماني لعدم خدمتهم في الجيش متناسبا وحكيما - فلا جدوى من الانتقام للحريديم بمنعهم من القبول في الدراسات الأكاديمية. هذا الانتقام ضار للعلمانية كما هو للراديكاليين المتطرفين.

________________________

(*) محللة اقتصادية. عن صحيفة "ذي ماركر"

 

 

الأربعاء, أغسطس 21, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية