برز في الآونة الأخيرة عدد من المقالات العبرية التي استخدمت عبارة "الخجل من الدولة" على خلفية الشعار الذي اختير للاحتفالات بيوم استقلال إسرائيل: "نعم، هناك سبب للتفاخر". وربما جاء استخدام عنصر الخجل كردّ مباشر على المضمون "العاطفي" الذي تحاول المؤسسة الحاكمة تسويقه. وهذا علماً بأن الأقلام التي عبرت عن شعورها "بالخجل بالدولة" تعرّف نفسها غالباً كمن تقع في خانة التعريف الصهيوني. أي أننا لا نتحدث عن أصوات راديكالية في هذا الباب.

جاءت التحضيرات لاحتفالات العام السبعين ليوم استقلال إسرائيل، وفقاً لتسميته الرسمية، لتكشف المزيد من مكامن ومظاهر الأزمات، بعضها على المستوى الضحل، السياسي "التراشقي"، وبعضها الآخر نحو العمق، وهو ما يصح تسميته بالأزمات العضال، المرتبطة بمفاصل السياسات المتواصلة وعلى وجه الخصوص تلك الموجهة ضد الشعب الفلسطيني، بكل ما يرتبط بها ويتفرّع.

انتقد التقرير الدوري لمنظمة التعاون بين الدول المتطورة OECD، بشدة، وضعية البنى التحتية الإسرائيلية في مجالات متعددة، واعتبرها من الأكثر تخلفا، مقارنة بالدول المتطورة الأعضاء في المنظمة. وركز التقرير بشكل خاص على وضعية شبكات الطرق، والنقص الحاد في الشوارع، إلى جانب النقص الحاد في عدد الأسرّة في المستشفيات، إذ رأى التقرير أن إسرائيل بحاجة لزيادة عدد الأسرّة بما بين 30% إلى 50% عما هو قائم اليوم.

صعّد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أول أمس الأحد، موقفه بشأن سعيه لسن قانون يلغي صلاحية المحكمة العليا في نقض قوانين يقرها الكنيست، وهو أحد الأهداف التي وضعتها الكتل المشاركة في حكومته، باستثناء الكتلة الثانية "كلنا". وقد رفض نتنياهو حتى حلولا وسط من شأنها أن تضمن له الأغلبية في الكنيست، حيث أنه يصر على الصيغة

تسنى لي مؤخرا مشاهدة فيلم "صالح هنا أرض إسرائيل" والالتقاء والتحاور عن قرب مع مخرج الفيلم الصحافي دافيد درعي. ومن الجدير بالذكر أن الفيلم عرض مؤخرا مع تعديلات واضافات في إطار سلسلة تلفزيونية من أربع حلقات في قناة ريشت (قناة 13). وقد شارك بإنتاج العمل كل من روت يوفيل ودورون جليزر وقرأ بعض النصوص الصحافي يارون لندن.

الجمعة, أبريل 27, 2018

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية