حرب متواصلة، رسمية وإعلامية وشعبية، ضد اللاجئين الأفارقة في إسرائيل

ينص التعديل الذي أدخله الكنيست الإسرائيلي على "قانون منع التسلل"، وأصبح ساري المفعول في الأول من أيار الجاري، على خصم 20% من رواتب اللاجئين طالبي العمل من السودان وأريتريا المقيمين في إسرائيل، على أن يتم إيداع هذه المبالغ في حساب ائتمان في أحد البنوك اسرائيلية لا يستطيع العامل سحبها والاستفادة منها إلا لدى مغادرته إسرائيل!! ومعنى هذا، أن خُمس الراتب الشهري الذي يتقاضاه اللاجئ العامل من هؤلاء ـ وهي رواتب متدينة جدا أصلا ـ يُخصم ليودع في حساب ائتمان دون أن تكون لديه أية إمكانية لاستخدام أمواله الخاصة هذه والاستفادة منها!! وعلاوة على هذا، تُخصم من رواتب هؤلاء العمال ضرائب بنسب مرتفعة جدا، نسبيا، تزيد عن مستوى الضرائب التي يدفعها الإسرائيليون عادة، ما يعني أن الراتب الشهري الذي يحصل عليه العامل اللاجئ من السودان أو أريتريا الآن، بعد دخول التعديل القانوني حيز التنفيذ، يقلّ بنحو 35% عما كان يحصل عليه حتى الآن!

اتهام موظفيْن في الشاباك باختلاس مبالغ كبير

كُشف النقاب أمس، الاثنين، عن عملية اختلاس كبيرة ارتكبها اثنان من موظفي جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك). وتم كشف القضية بعدما قدم قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة التابع لوزارة العدل الإسرائيلية (ماحاش) لائحة اتهام ضد موظفي الشاباك الاثنين إلى المحكمة المركزية "المركز" في وسط إسرائيل واتهمهما بسرقة الأموال من حسابات الجهاز الذي يعملان فيه.

البيت الأبيض يتحفظ من طلب نتنياهو إلقاء خطاب إلى جانب ترامب في مسادا

يلقي الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خطابه المركزي في إسرائيل أثناء زيارته للبلاد، يوم الاثنين المقبل، في موقع متسادا شرقي النقب، أمام 500 شخص تمت دعوتهم وانتقائهم بحرص شديد. وذكر موقع "واللا" الالكتروني أمس، الاثنين، أن نتنياهو عبر عن رغبته بأنه يلقي خطابا في المكان نفسه، وأن الجانب الأميركي الذي ينظم الزيارة يدرس هذا الأمر، لكن مصادر مطلعة قالت إن البيت الأبيض متحفظ من طلب نتنياهو.

حوالي 30% من الناجين من الهولوكوست في إسرائيل يعيشون "تحت خط الفقر"!

إيفا كوبلينكو، البالغة من العمر 82 عاما، تنتظر منذ 16 عاماً، الحصول على شقة تستحقها، طبقا للقانون، في "المساكن الشعبية" الحكومية. هي واحدة من بين 96 ألفاً من المسنين اليهود الناجين من الهولوكوست الذين "ينتظرون بالدور" للحصول على مساكن في "السكن الشعبي" ـ 16 ألفاً منهم في قائمة مستحقين لدى "وزارة الهجرة والاستيعاب" و80 ألفا آخرين في قائمة المستحقين لدى "وزارة الإسكان"!

علاقة مباشرة بين رفض حل الدولتين وتأييد أوروبي لمقاطعة إسرائيل!

تسود علاقات متوترة بين إسرائيل والمنظمات الحقوقية الدولية الكبرى، على خلفية انتهاك إسرائيل المتواصل لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة وقمع نشطاء فلسطينيين في مجالي الدفاع عن حقوق الإنسان والنضال من أجل إنهاء الاحتلال، وتوجيه المنظمات الحقوقية الدولية انتقادات إلى إسرائيل بسبب ممارساتها هذه.