قدّم التقرير الحالي، مضافا إلى التقارير السابقة، رصدا لأهم المقولات التحريضيّة العنصريّة على المستويات الثلاثة: الرسميّة، الإعلامية والعامة.

يظهر من التقرير استمرار التحريض الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في إثر استمرار مسيرات الاحتجاج الإسرائيلية في قطاع غزّة وانضمام الداخل الفلسطيني إلى دائرة الاحتجاج،

قدم التقرير الحالي رصدا لأهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل فيما يتعلق بالقضيّة الفلسطينية في النصف الثاني من شهر أيار 2018.

ورصد التقرير أبرز الحوادث التي أثارت التصريحات العنصرية تجاه الفلسطينيين.


وقد تتابعت موجات التحريض والعنصرية على المسيرات الأسبوعية في غزة، وتم التنافس بين المواقع الإخبارية على تداول المواقع العسكرية لحماس التي تم قصفها بضربات سريعة ومتتابعة تم شنها على القطاع في نهاية شهر أيار، بالإضافة الى انتشار موجة متجدّدة من التحريض والعنصرية على الفلسطينيين في إسرائيل، بعد تنظيم وقفات احتجاجية منددة بسياسات القتل العمد أثناء مسيرات العودة على طول الخط الفاصل مع قطاع غزة.

قدّم التقرير الحالي رصدا لأهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل فيما يتعلق بالقضيّة الفلسطينية. وقد رصد التقرير ذلك في ثلاثة أبواب مركزية: الباب الأول يرتكز على المستوى السياسي والقيادات السياسية والعسكرية، حيث برز فيه التحريض الإسرائيلي الرسمي، من أعلى رأس الهرم الإسرائيلي، ضد الشعب الفلسطيني في غزة ومسيرات العودة، إذ وصفت القيادة الإسرائيلية إطلاق الطائرات الورقية بالعمل الإرهابي، كما حرّضت القيادة على قتل المتظاهرين من خلال

قدم التقرير الحالي رصدا لأهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل فيما يتعلق بالقضيّة الفلسطينية في النصف الثاني لشهر نيسان.

ورصد التقرير أبرز الحوادث التي أثارت التصريحات العنصرية تجاه الفلسطينيين. وكشفت حادثة إطلاق نار خلال حفل زفاف في النقب حقيقة العنصرية تجاه الفلسطينيين في الداخل، وكان هناك العديد من التحريض تحت غطاء ضرورة تشديد الرقابة وتطبيق القانون في مناطق الجنوب. من ناحية أخرى تصدرت مسيرة العودة الجزء الثاني من هذه التحريضات العنصرية بحق

 يرصدالتقرير أهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل فيما يتعلق بالقضيّة الفلسطينية في ثلاثة أبواب مركزية: الباب الأول ويرتكز على المستوى السياسي والقيادات السياسية، حيث برز فيه التحريض الإسرائيلي الرسمي ضد مسيرات العودة والحراك الفلسطيني في غزة، حيث تقف القيادة الإسرائيلية داعمة لجنود الاحتلال ومهللة للقنص والقتل

الأربعاء, أغسطس 21, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية