يتابع راصد التحريض أهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل ذات الصلة بالفلسطينيين والقضية الفلسطينية، ويغطي القسم الأول من شهر كانون الثاني للعام 2019.

ينقسم الرصد إلى أربعة أبواب رئيسية: الباب الأول يتناول التحريضات في مستواها الرسمي، برز فيه التحريض في إطار الحملات الانتخابية، حيث يُستعمل التحريض على الفلسطينيين كأداة جني للأصوات في الانتخابات العامة لدورة الكنيست الـ21 والانتخابات التمهيدية داخل الأحزاب المختلفة، ومن المتوقع أن  تتصاعد الوتيرة مع تزايد زخم الحملات الانتخابية في الاشهر الثلاثة المقبلة.

أما الباب الثاني فيتناول التحريض في مستواه الإعلامي والمؤسسات العامة وبرز فيه إصدار حاخامات لفتوى دعما لقتلة الشهيدة عائشة رابي، وتحريض مؤسسات إعلامية على رشيدة طليب، النائبة الأميركية-الفلسطينية في الكونجرس. ويخصّص الباب الثالث لرصد التحريض على مستوى الشارع الإسرائيلي والاعتداءات العنصرية على الفلسطينيين، خاصة اعتداءات قطعان المستوطنين التي تصاعدت بشكل ملحوظ جداً في العام المنصرم.

أما الباب الرابع والأخير فيتابع أهم السياسات التحريضيّة، حيث برزت فيه خطة بلدية الاحتلال في القدس لإسكات صوت الأذان في المدينة، بالإضافة لافتتاح شارع فصل عنصري جديد رقم 4370 ومضاعفة التنكيل بالأسرى من قبل وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان.

 

السبت, فبراير 16, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية