قدّم التقرير الحالي مضافا للتقارير السابقة رصدا لأهم المظاهر التحريضيّة العنصريّة في مستويات أربع: مستوى رسميّ، مستوى إعلامي وعام، مستوى العنصرية في الشارع ومستوى السياسات التحريضية العنصرية.

برز في الباب الأول، مجموعة من تصريحات الوزراء الاسرائيليين ضد فلسطينيي قطاع غزة وضد قيادات حركة حماس وذلك بعد ان اعتبر اتفاق وقف إطلاق النار في اسرائيل، تخاذلاً امام مقاومة الفلسطينيين. بالإضافة إلى تحريض المسؤولين الإسرائيليين على شركة Airbnb وعلى حركة المقاطعة العالمية BDS واتهامهما بمعاداة السامية على إثر قيام الشركة بإزالة الشقق السكنية المعروضة للاستئجار في المستوطنات اليهودية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

على مستوى الجانب الإعلامي برز التحريض الرسمي والإعلامي ضد الفنانين الفلسطينيين تامر نفار ولينا مخول، على أثر مواقفهما السياسية. أما على المستوى الشعبي، أي العنصرية في الشارع الإسرائيلي فقد برزت من خلاله تظاهرات وإغلاق شوارع لإسرائيليين غاضبين من ابرام اتفاق وقف اطلاق النار واعتداءات المستوطنين على ممتلكات الفلسطينيين في قرى عدة في الضفة الغربية.

أما الجانب الأخير فقد برز من خلاله استمرار السياسات التحريضيّة الإسرائيلية من خلال مجموعة من اقتراحات القوانين المعادية للفلسطينيين بالإضافة لقرارات استعمارية اتخذتها المحكمة العليا الإسرائيلية حول المعتقلين الفلسطينيين وبحق أهالي سلوان في القدس.

الخميس, ديسمبر 13, 2018

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية