قدّم التقرير الحالي مضافا للتقارير السابقة رصدا لأهم المقولات التحريضيّة العنصريّة على المستويات الثلاث: الرسميّة، الإعلامية والعامة. يظهر من التقرير استشراء التحريض الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني داخل أراضي 48 وذلك على أثر مبادرات مجموعة من الأفراد والعائلات للسكن في قرى ومدن يهودية، فضلا عن التحريض على قيادات المجتمع الفلسطيني في الداخل على خلفية قيام الأخيرة بجولات سياسية كجزء من رفع الوعي لمخاطر قانون القومية. وقد ساهمت جوقة إعلامية وعامة في ذلك.

قدّم التقرير الحالي مضافا للتقرير السابقة رصداً لأهم المقولات التحريضيّة العنصريّة على المستويات الثلاث: الرسميّة، الإعلامية والعامة. ويظهر التقرير الهجوم الإسرائيلي على أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، هذا الهجوم الذي لم يقتصر على الساحة السياسة فقط، بل أصبح شكلاً من أشكال التحريض المتنامي على كافة المستويات. كما رصد التقرير استمرار التحريض على الشعب الفلسطيني في القطاع ومحاولة الترويج بأن كافة سكان القطاع هم إرهابيون من حماس، في محاولة لمنع أنسنة المعاناة التي يعيشها سكان القطاع.

قدّم التقرير الحالي مضافا للتقرير السابقة رصدا لأهم المقولات التحريضيّة العنصريّة على المستويات الثلاث: الرسميّة، الإعلامية والعامة. ويظهر من التقرير استشراء التحريض الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني داخل أراضي 48 وذلك في إثر الاحتجاج الذي نظّمته الحركات السياسية ضد قانون القومية في مدينة تل أبيب، حيث حاولت القيادات الرسمية الإسرائيلية نزع الشرعية عن المظاهرة والاحتجاج مدعومة من جوقة إعلامية وعامة. كما رصد التقرير استمرار التحريض على الشعب الفلسطيني في القطاع وعامة في أعقاب التصعيد العسكري في الفترة الأخيرة.

ملخص:
قدم التقرير الحالي رصدا لأهم التصريحات التحريضية والعنصرية في إسرائيل فيما يتعلق بالقضيّة الفلسطينية في النصف الثاني لشهر تموز 2018.

ورصد التقرير أبرز الحوادث التي أثارت التصريحات العنصرية تجاه الفلسطينيين، على خلفية سن "قانون القومية" الإسرائيلي، واستمرار الاحتجاجات في قطاع غزة، وتطورات أخرى في الساحة الفلسطينية.

قدّم التقرير الحالي مضافا للتقارير السابقة رصدا لأهم المقولات التحريضيّة العنصريّة على المستويات الثلاثة: الرسميّة، الإعلامية والعامة.

يظهر من التقرير استمرار التحريض الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني على خلفية الأحداث والتصعيد الأخير في قطاع غزّة، حيث يستمر الساسة الإسرائيليون في التحريض على الشعب الفلسطيني وقيادته وعلى شنّ العدوان على أهالي القطاع. كما يتطرق التقرير الحالي للتحريض الإسرائيلي الرسمي على مواطنة الفلسطينيين في الداخل وتصريح مجموعة من السياسيين حول اعتبارهم خطرا ديمغرافيا، فضلا عن استمرار التحريض على النواب العرب من القائمة المشتركة.

الخميس, سبتمبر 20, 2018

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية