مبادرة سلام طرحها على حكومة الوحدة الوطنية في الرابع عشر من أيار / مايو عام ‎1989، للمصادقة عليها، رئيس الحكومة الاسرائيلية اسحاق شمير، ووزير الدفاع اسحاق رابين. وقد اشتملت المبادرة، التي طرحها رئيس شمير على الرئيس بوش في الولايات المتحدة خلال زيارته إلى واشنطن في نيسان / أبريل على النقاط الأربعة :


· تعزيز السلام بين مصر وإسرائيل على أساس اتفاقيات كامب ديفيد

· إقامة السلام بين إسرائيل وسائر الدول العربية

· حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين

يستدل من تقرير نشره صندوق "آيساف" – "الصندوق الدولي للتعليم"، أن الأحزاب الاجتماعية الاسرائيلية التي تقدم نفسها كأحزاب تهتم بالفئات الاجتماعية الفقيرة، لا تفعل شيئا في هذا السياق في واقع الحال. ويتبين من التقرير أن أحزاب "شاس"، "عام إحاد"، "غيشر"، "شينوي" والأحزاب العربية، التي ركزت في برامجها الانتخابية على الجانب الاجتماعي، احتلت، بكثير من المفارقة، أدنى مرتبة في سلم الأحزاب التي عملت في هذا المجال. وتقول عوفرا زايدمان، المديرة العامة للصندوق: "من المهم أن يدرك الجمهور هذه الحقيقة"

لم تأت استطلاعات الرأي في أوساط الإسرائيلين، نهاية الأسبوع المنصرم، بجديد صارخ في الساحة الإنتخابية، باستثناء نجاح رئيس الحكومة الإسرائيلية أرئيل شارون بزيادة فارق النقاط المئوية على خصمه على زعامة حزب ليكود بنيامين نتنياهو، وذلك قبل أسبوعين من الإنتخابات الداخلية على رئاسة الحزب، الذي سيكلف، وفقا للإستطلاعات ذاتها، بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، غداة الإنتخابات البرلمانية في 28 كانون الثاني (يناير) المقبل.
وقد أكدت هذه الإستطلاعات فوز أحزاب اليمين - التي يعتبر حزب "ليكود" أكثرها اعتدالا!! - بغالبية مطلقة في الكنيست الجديد تمكن زعيم ليكود الذي ستسند إليه مهمة تشكيل الحكومة الجديدة، من الإستغناء عن "خدمات" حزب العمل وشروطه للمشاركة في الإئتلاف الحكومي. هذا فضلا عن التوقعات بانحسار قوة "العمل" واحتمال فشله في الفوز بأكثر من عشرين مقعدا من مجموع المقاعد ال 120 في الكنيست.

في مقهى "سيغر" الكائن في باحة الأوبرا الجديدة بتل أبيب، إستوطنت في الآونة الأخيرة حمامة بيضاء. حاول طاقم العاملين طرد الحمامة وتطفيشها، لكنها أبت الخروج، وأخذت تحوم بين المقاعد داخل المقهى كما لو أن هذا المكان هو بيتها الطبيعي.ذلك هو تقريبا ما يفعله عمرام متسناع حاليا في حزب العمل. هذا ما قلته له عندما جلسنا هناك في بداية الأسبوع الماضي، بغية استكشاف حدود يساريته، فردّ على ذلك بالضحك. ضحك عدة مرات أثناء الحديث. حتى صبيحة اليوم ذاته، كان متسناع لا يزال يراهن على أن حاييم رامون سيعلن في السويعات القريبة عن قرار الإنسحاب من سباق التنافس على زعامة "العمل"، وأنه حتى إذا لم ينسحب، لن تكون هناك جولة ثانية. في اليوم التالي، وجد متسناع نفسه - أثناء المناظرة التلفزيونية - بين تمساحين حقيقين يحاولان ابتلاعه حيا. تظاهر، من جهته، ببرودة الأعصاب وبشيء من التعالي، لكنه، وباستثناء صورته المألوفة كـ "شاب طيب يرتدي قميصا مفتوحا"، لم يفلح تقريبا في إيصال رسالة حقيقية، ملموسة، كما هو مألوف في برامج تلفزيونية من هذا النمط. ولعله كان قد أحسن صنعا لو أنه اكتفى بمشاهدة المتناظرين في بيته، بدلا من المشاركة في الزعيق المتبادل.

الأربعاء, أغسطس 21, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية