خلقت الصحف الإسرائيلية، خلال الفترة القليلة الفائتة، موجة من الحنين المفتعل لرئيس الحكومة السابق أريئيل شارون [بمناسبة عيد ميلاده الثمانين- المحرر]. وقد حفلت هذه الصحف، خاصة "معاريف" و"يديعوت أحرونوت"، بأعمدة طويلة مليئة بالتباكي والكلام العاطفي المفعم الذي أنشأه كل من رئيس الحكومة الحالية (أيهود أولمرت) ووزيرة خارجيته (تسفي ليفني)، كما لو أنهما أرادا بذلك تسديد دين للزعيم الذي وصلا برعايته إلى حيث وصلا، إلى قمة الحكم.

ليس هناك ما يدعو (إسرائيل) إلى التخوف في أعقاب معطيات الإحصاء الفلسطيني لسنة 2007 التي أعلن عنها أخيراً. وخلافاً لمعطيات الإحصاء المنشورة فإن عدد "عرب يهودا والسامرة" (الضفة الغربية) يبلغ 5ر1 مليون نسمة لا 3ر2 مليون كما أعلن. كذلك فإن عدد "عرب غزة" الذي أعلن عنه ليس دقيقاً فهو يبلغ 1ر1 مليون لا 5ر1 مليون نسمة. معطيات تعداد السكان الفلسطينيين الأخير ليس لها أي أساس من الصحة، حسبما يتضح من فحص منهجي للتوثيق الفلسطيني والإسرائيلي والدولي للولادات والوفيات ومعطيات الهجرة وتسجيل الأطفال البالغة أعمارهم 6 سنوات الملتحقين بالصف الأول الابتدائي في المدارس إضافة إلى توثيق (سجل) أسماء أصحاب حق الانتخابات (من سن 18 عاماً فما فوق) في مناطق "يهودا والسامرة وغزة".

أطلق في 21 كانون الثاني الماضي القمر الاصطناعي الإسرائيلي الجديد "تيك- سار"، وذلك من "مركز سريهاريكوتا الفضائي" في جنوب شرق الهند بواسطة صاروخ إطلاق هندي. وقد دخل القمر الاصطناعي إلى مداره بعد نحو 80 دقيقة من إطلاقه.

يثير التهليل الإعلامي والشعبي الذي رافق قتل "المخرب الانتحاري" الثاني في عملية ديمونا (وقعت في 4 شباط 2008)، الدهشة والاستغراب. لكن "العمل البطولي" للشرطي مطلق النار ينبغي تفحصه في شكل أساس من الزاوية الأخلاقية. زعماء الدولة وقادة أجهزتها الأمنية وقسم كبير من مراسلينا ("كلاب حراستنا") دأبوا على التفاخر صباح مساء بالمستوى الأخلاقي الرفيع للمحارب الإسرائيلي. غير أنه يجدر بنا أن نستهل بتقديم عدد من الإيضاحات حول الأخلاق عموماً وأخلاق القتال والحرب بصورة خاصة.

عندما هدمت حركة "حماس" في ليلة 22- 23 كانون الثاني 2008 الجدار الذي فصل بين قطاع غزة ومصر، وتدفقت جموع الفلسطينيين إلى الجانب المصري من أجل شراء المواد التموينية واستنشاق نسائم الحرية، خلقت الصور والتصريحات التي نشرتها وسائل الإعلام العالمية حول الحدث انطباعا بأن الحديث يدور عن حدث له دلالات ومعانٍ بعيدة الأثر، مثل سقوط جدار برلين.

الأربعاء, ديسمبر 11, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية