لا ينبغي أن يتفق المرء تماماً مع الحُكم الذي أصدره رئيس تحرير صحيفة "هآرتس" ألـوف بــن، ومفاده أن تفكّك النواة المركزية (الصلبة) للمجتمع الإسرائيلي التي كانت بمثابة حجر الزاوية في الاستيطان اليهودي قبل إقامة الدولة في مقابل تعزّز من يسميهم بـ"الأقليات"، هما من العوامل الأشدّ تأثيراً على السياسة والاقتصاد في إسرائيل في قادم الأيام، أكثر بكثير من التأثير الذي يمارسه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير المالية موشيه كحلون، وتأثير مخطط صفقة استخراج الغاز الطبيعي من عرض البحر المتوسط مع شركات الاحتكار، بل وأكثر أهمية من الاتفاق بين الدول الكبرى الست وإيران حول البرنامج النووي الإيراني.

يعرّف الفيلسوف الفرنسي اليساري آلان باديو في كتابه "الكينونة والحدث" هذا الأخير (الحدث) بأنه واقعة استثنائية خارقة، علمية، أو مجتمعية، أو عاطفية، تنفتح معها إمكانيات للنظر والعمل كانت مستبعدة من التفكير، أي لم تكن مرئية أو محتملة أو محسوبة.
ويضيف أنه أشبه بصدمة تتيح لمن يتلقى أثرها أن ينسلخ عن غرائزه الحيوانية بقدر ما تنكشف له حقيقة المساواة الأصلية بين البشر، وبهذا المعنى يحيل الحدث إلى معاني الكشف والتعالي ومحاولة التجاوز.

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية لوائح اتهام ضد ستة مواطنين عرب من النقب نسبت فيها إليهم تهمة تأييد تنظيم "داعش".

وسمحت الرقابة الإسرائيلية، أمس الاثنين، بالنشر حول هذه القضية.

تهدد إسرائيل بمنع وصول أسطول حرية جديد لكسر الحصار عن قطاع غزة من الوصول إلى غزة. وأعلن الجيش الإسرائيلي أن سلاح البحرية سيتدخل وستمنع زوارقه الحربية سفن الأسطول من الوصول إلى غايته. وتعتبر إسرائيل أن أسطول الحرية الجديد، الذي انطلق من السويد، هو نشاط "استفزازي"، فيما أبرزت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أمس الاثنين، مشاركة عضو الكنيست من القائمة المشتركة، باسل غطاس في الأسطول.

من أبرز ما أثبتته نتائج الانتخابات العامة للكنيست الـ20 الأسبوع الفائت، أن حُكم اليمين يبدو الأكثر رسوخاً في إسرائيل، وأنه حتى في حال اختمار الأسباب الإسرائيلية المخصوصة لـ"التغيير" فسيكون ذلك في اتجاه حُكم الوسط الأقرب إلى اليمين.

الخميس, ديسمبر 12, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية