قال بحث إسرائيلي جديد، سيصدر في كتاب بعد نحو شهرين، إن الحلبة الحزبية الإسرائيلية تتخلى عن الأيديولوجيا في مقابل الشخصنة. كما أن الأحزاب تبتعد عن إرادة الجمهور العام وتوجهاته، بسبب سيطرة عناصر اليمين الديني والمستوطنين على أحزاب الحكم، مثل الليكود وتحالف "البيت اليهودي"، فهم من يبلورون السياسات والقوائم الانتخابية، وهذا بدعم مطلق من شخص رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي شهد تحولات فكرية في العقدين الأخيرين، وهو بات أكثر انتهازية من أجل البقاء على رأس الحكم.

كشف الرئيس السابق لهيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، الجنرال احتياط بيني غانتس، عن برنامجه السياسي والانتخابي، في أول خطاب له ألقاه أمام حشد كبير من المؤيدين له في تل أبيب في نهاية الشهر الماضي، وأعلن فيه أيضاً عن إقامة تحالف انتخابي مع رئيس سابق آخر لهيئة الأركان العامة هو الجنرال احتياط موشيه يعلون.

أثارت مذيعة الأخبار في قناة التلفزة الإسرائيلية 13 (القناة العاشرة سابقاً) أوشرات كوتلر عاصفة بعد أن قالت على الهواء، مساء السبت الماضي، إن سيطرة إسرائيل المتواصلة على أراضي الضفة الغربية تحوّل جنود الجيش الإسرائيلي إلى وحوش برية.

رفعت إسرائيل ستار الغموض الذي غطى عملياتها ضد إيران وضد من تعتبرهم وكلاءها في أراضي سورية.

ومنذ شهر أيلول الماضي يكشف كبار المسؤولين الإسرائيليين تفاصيل تتعلق بحجم الهجمات ويتحدثون عن عمليات محددة، مثلاً ضد أهداف إيرانية في مطار دمشق الدولي.

*نسبة التصويت شهدت تقلبات كثيرة في العقود الخمسة الأولى تراوحت بين 78% و83% بالمعدل *الهبوط الحادّ طرأ في سنوات الألفين الأولى، ولكنها في ارتفاع باستمرار والقفزة الأكبر في 2015 *التوقعات تشير الى ارتفاعها في الانتخابات المقبلة، إلى أكثر من 5ر73% *عوامل سياسية، لكن بالأساس ديمغرافية، تساهم في ارتفاع نسبة التصويت باستمرار *اجتياز نسبة الحسم يحتاج إلى أكثر من 150 ألف صوت وهذا يهدّد قوائم صغيرة كثيرة*

ما زال من السابق لأوانه حسم المشهد العام للانتخابات البرلمانية الإسرائيلية، التي ستجري يوم التاسع من نيسان المقبل. فحتى الآن تظهر هناك بعثرة من الصعب حصرها للقوائم التي ستخوض الانتخابات، وحالة الانقسامات من جهة، وظهور تشكيلات انتخابية جديدة من جهة أخرى، تسجل ذروة، من حيث عدد الشخصيات البارزة التي أعلنت نيتها خوض الانتخابات على رأس قائمة.

الثلاثاء, مايو 21, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية