يمكن القول إن العقبة الأساس التي تقف في وجه رئيس تحالف "أزرق أبيض" بيني غانتس لتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة هو التماسك الشديد بين الليكود وحلفائه من اليمين الاستيطاني، بما فيهم كتلتا اليهود الحريديم، وعدم قدرته على التفاوض مع كل واحدة من الكتل الخمس على انفراد. ومن دون تفكيك هذا التكتل، لن يكون بمقدوره تشكيل حكومة ذات أغلبية ثابتة قادرة على العمل.

لا تزال التصريحات التي أدلى بها رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي في نهاية الأسبوع الماضي، وحذّر فيها من احتمال اندلاع مواجهة عسكرية في الفترة القريبة بسبب التغييرات في منطقة الشرق الأوسط، مما يتطلب من الجيش التجهز للحرب بسرعة، تثير مزيداً من التحليلات.

أفادت آخر الأنباء المتعلقة بمساعي تأليف الحكومة الإسرائيلية الجديدة أن كلاً من المُكلف بتأليفها بيني غانتس، رئيس تحالف "أزرق أبيض"، ورئيس الحكومة الانتقالية بنيامين نتنياهو، متمترسان في موقفيهما بشأن شكل الحكومة المقبلة، في أول لقاء جمعهما للتفاوض مساء الأحد، وكذا الأمر في اجتماع وفدي الكتلتين الأول، الذي سبق لقاء غانتس ونتنياهو.

جاء أسبوع ونيّف من الجريمة المسلّحة، أواخر أيلول – مطلع تشرين الأول الجاري، في البلدات العربية الفلسطينية داخل إسرائيل ليشكّل ما يشبه القشّة التي قصمت ظهر البعير. فعلى امتداد أسابيع سابقة، وشهور وسنين وقعت جريمة القتل تلو الجريمة بالسلاح، سقط قتلى، وأصيب آخرون، ورافق الرعب وانعدام الطمأنينة أهل بلدات وأحياء بأكملها، ولكن من دون أن يحدث ما يجب، وما جاء أخيراً: هبّة شعبيّة عارمة ضد هذه الجرائم المُقترفة بسلاح بات كالسرطان في انتشاره داخل مجتمع الفلسطينيين ممن يحملون المواطنة الإسرائيلية، ووسط ما يكاد يجمع عليه جميع الفلسطينيين وأحزابهم وهيئاتهم ومؤسساتهم: تقاعس بوليسي مشتق من تقاعس حكومي مقصود ومشبوه يتجاهل الدم المسفوك بسلاح الجريمة الجنائية، لأنه دم عرب.

من المتوقع أن تنشر بلدية تل أبيب خلال الأسابيع القليلة المقبلة عطاء لتسيير حافلات للمواصلات العامة في أيام السبت والأعياد اليهودية، وذلك في تحد واضح لقوانين وأنظمة الإكراه الديني، التي تمنع المواصلات العامة في المدن والبلدات اليهودية في أيام السبت والأعياد اليهودية. ومن أجل تجاوز عقبة القوانين، فإن الحافلات ستعمل مجانا، كي لا تكون منصاعة لتعليمات وزارة المواصلات.

الأربعاء, نوفمبر 20, 2019

مركز مدار

المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، هو مركز بحثي مستقل متخصص بالشأن الإسرائيلي، مقره في مدينة رام الله. تأسس في  العام 2000، بمبادرة مجموعة من المثقفين والأكاديميين الفلسطينيين، من بينهم: الشاعر الكبير الراحل محمود درويش، د. ليلى فيضي، د. علي الجرباوي، د. أحمد حرب، وليد الأحمد، وأكرم هنية. تم تسجيل المركز كجمعية أهلية غير ربحية.

القائمة البريدية