انتخاب آفي غباي رئيسا لحزب العمل: آمال بتغيير نتنياهو لا حكم اليمين!

بالرغم من أن انتخاب آفي غباي رئيساً لحزب العمل الإسرائيلي، يوم الاثنين – 10.7.2017، لم يكن مفاجأة كبيرة، وكان بقدر ما متوقعا، فإن أوساط الوسط – اليسار السياسي بدت سعيدة بفوز غباي، وذلك، بالأساس، لكونه دب الأمل في هذه الأوساط، وإن كان ذلك بشكل آني وحسب، بأن حكم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد ينتهي في الانتخابات العامة المقبلة.

استبعاد وجود إيران وحزب الله في مركز مطالب إسرائيل حيال أي تسوية محتملة في سورية!

خيم التوتر خلال الأسبوعين الأخيرين على منطقة هضبة الجولان السورية المحتلة، بعدما سقطت في هذه المنطقة قذائف تم إطلاقها من الجانب السوري لخط وقف إطلاق النار في الجولان، ووصفتها إسرائيل بأنها "نيران طائشة" ناتجة عن معارك بين قوات النظام السوري وميليشيات مسلحة تحاربه في إطار محاولة الجانبين السيطرة على مواقع حسّاسة.

الكنيست يحيي الذكرى الخمسين لعدوان حزيران 1967، والاستيطان

مقدمة:
أحيا الكنيست يوم الثلاثاء 6 حزيران/ يونيو 2017، الذكرى الـ 50 لعدوان حزيران/ يونيو 2017، وكان العنوان: 50 عاما للاستيطان في يهودا والسامرة.

وقد خصصت غالبية لجان الكنيست جلسات لأبحاث مختلفة، في جوهرها سبل دعم الاستيطان في الضفة والقدس المحتلة، وايضاً في مرتفعات الجولان السوري المحتل.

كذلك جرى في قاعة مسرح الكنيست، ما سمي بـ "حفل" أشرف عليه مجلس المستوطنات في الضفة المحتلة، وكان الخطيب المركزي فيه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.

معرض الأسلحة ISDEF: إسرائيل تسعى لزيادة صادراتها العسكرية والأمنية

يقام في تل أبيب بين السادس والثامن من شهر حزيران الحالي معرض الأسلحة ISDEF (إزرائيل ديفنس)، وتُعرض فيه أسلحة وعتاد أمني وأجهزة تكنولوجية ومحوسبة، مخصصة على وجه الخصوص لحرب السايبر (الفضاء الإلكتروني) والتجسس في شبكات التواصل الاجتماعي. وهذه المعروضات هي من صنع شركات إسرائيلية حكومية وخاصة، وكذلك من صنع شركات أجنبية.

حول كتاب "الصهيونية والإمبراطوريات" : الحركة الصهيونية ودور الإمبراطوريات في دفع المشروع الاستيطاني في فلسطين!

لا يشكك أحد في الدور الحاسم للإمبراطورية البريطانية في إقامة دولة إسرائيل. وشكّل "وعد بلفور" فرضية جديدة في تاريخ الصهيونية. وغالبا ما تم اعتبار العلاقات بين الصهيونية والإمبراطورية البريطانية بأنها عملية أو نفعية، وبأنها استمرار لتحولات "طبيعية". لكن كتابة التاريخ الصهيوني بهذا الشكل يفقد التأريخ إمكانية التفكير في مجمل الإمبريالية الأوروبية وغيرها وفي العلاقات الديناميكية والمتغيرة بين الشرق والغرب بصفتها عوامل بلورت زخما هاما في تاريخ الصهيونية، وفقا لكتاب صدر بعنوان "الصهيونية والإمبراطوريات" عن معهد "فان لير" في القدس ودار النشر "هكيبوتس هميئوحاد"، في العام 2015. والكتاب يحتوي على مجموعة أبحاث كتبها باحثون في إطار مجموعة بحث في "فان لير".