"قضية الغواصات" تكشف أساليب فساد متجذرة في الصفقات العسكرية الإسرائيلية!

طرأت في نهاية الأسبوع الماضي تطورات هامة على قضية شراء إسرائيل غواصات ألمانية الصنع، وهي القضية التي تطلق عليها الشرطة الإسرائيلية اسم "القضية 3000" أو "قضية الغواصات"، وتشتبه في إطار التحقيق فيها بوجود مخالفات فساد ودفع رشاوى، وبأن مسؤولين إسرائيليين تولوا مناصب رفيعة في الماضي متورطون في هذه المخالفات.

تصريحات نتنياهو في باريس وبودابست هي التعبير الأوضح لوجهة النظر الحالية لرئيس الحكومة الإسرائيلية!

ركزت عدة وسائل إعلام إسرائيلية على أن الزيارتين اللتين قام بهما رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو هذا الشهر إلى فرنسا وهنغاريا اشتملت من ضمن أمور أخرى على إعلان وجهة نظر حيال أوروبا والولايات المتحدة فحواها- كما كتب رئيس تحرير صحيفة "هآرتس" ألوف بن- أن من يريد تأييد إسرائيل، يجب عليه أن يقبلها كما هي، مع الاحتلال والمستوطنات. ومن يقبل بإسرائيل فقط ضمن حدود الخط الأخضر مثل الاتحاد الأوروبي فهو مجنون.

من هو آفي غباي وما هي أبرز مواقفه السياسية؟

ولد آفي غباي الرئيس الجديد لحزب "العمل" الإسرائيلي لعائلة يهودية من أصول مغربية يوم 22 شباط 1967، في حي البقعة في القدس، وهو السابع بين ثمانية أشقاء.

وتسرح من الجيش الإسرائيلي برتبة رائد من وحدة التصنت 8200.
في العام 1991 حصل على شهادة البكالوريوس في موضوع الاقتصاد من الجامعة العبرية في القدس، وبعد ذلك حصل على الماجستير في موضوع إدارة الأعمال.

غباي أنقذ حزب "العمل" في استطلاعات الرأي العام لكنه بقي بعيدا عن سدّة الحكم!

نجح آفي غباي في إحداث مفاجأة عامة بفوزه مؤخرا برئاسة حزب "العمل" الإسرائيلي، فهو ليس الوجه الجديد الأول الذي ينضم إلى الحزب ويفوز برئاسته خلال بضعة أشهر، فقد سبقه إلى ذلك في النصف الثاني من سنوات التسعين قائد الأركان الاسبق إيهود باراك، ولكن تلك كانت نتيجة معروفة مسبقا. أما غباي فقد تغلب على جهازي التنظيم الحزبي والنقابي، اللذين ساندت زعامتهما منافسه النائب عمير بيرتس.

استئناف المساعي لسنّ قانون "إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي"!

مع تجدد البحث في مشروع قانون "الدولة القومية اليهودية" (الاسم الكامل للقانون: "قانون أساس: إسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي") الذي أعيد طرحه، بصيغة معدلة، على الكنيست الإسرائيلي لاستنئاف عملية تشريعه وتكريسه قانوناً رسمياً في إسرائيل، دعا "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" (القدس) إلى "تبنّي تشريع واسع وتوافقي يكرس طابع الدولة القومي ومبادئ المساواة، بروح وثيقة استقلال إسرائيل"، وذلك ضمن "ورقة موقف" خاصة أعدّها رئيس المعهد، يوحنان بلاسنر، ونائباه البروفسوران يديديا شطيرن ومردخاي كريمنيتسر، ووجّهوها كـ"رسالة خاصة" إلى جميع وزراء الحكومة الإسرائيلية وأعضاء الكنيست الإسرائيلي، في الأسبوع الماضي، تحت عنوان "نعم لدولة القومية ـ لا للدولة القومجية"!