العمل الجماعي العربي في الداخـل- مطلب الساعة

يدور في الآونة الأخيرة نقاش ملحّ في أوساط المثقفين والناشطين السياسيين العرب في الداخل حول أهمية وضرورة تفعيل العمل الجماعي العربي، وحول ضرورة تجديد وتحديث البنى التنظيمية الجماعية، بما يتلاءم وطبيعة المرحلة ويتناسب مع حجم وثقل التحديات ويتفاعل مع المتغيرات الداخلية والخارجية.

عشر سنوات على أكتوبر 2000: هل تأسست مرحلة جديدة؟ وتساؤلات أخرى لا بُدّ منها

بقلم: د. هنيدة غانم (*)

شهدت الساحة الفلسطينية في إسرائيل خاصة والساحة الإسرائيلية عامة خلال الشهرين المنصرمين عقد مجموعة من الندوات والمؤتمرات التي رافقتها نقاشات حامية في الذكرى العاشرة الأولى لأحداث (هبة) أكتوبر 2000 التي راح ضحيتها 13 فلسطينيا وتسببت بإصابة العشرات واعتقال المئات. ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر مؤتمر مركز عدالة ومؤتمر المركز العربي- اليهودي للأبحاث في جامعة تل أبيب وندوة في مسجاف بمشاركة رئيس مجلسها الإقليمي ورئيس بلدية سخنين.

في الميزان الإسرائيلي: إنجازات الحرب على غزة أقرب إلى الصفر

لا تنفك المنابر الإسرائيلية الإعلامية المختلفة تحفـل بكمّ كبير من التحليلات المتعلقة بالحرب الإسرائيلية على غزة التي جرى شنها تحت اسم "حملة الرصاص المصبوب" وليس من المبالغة القول إن جلّها ينـمّ عن خيبة الأمل من إنجازات تلك الحملة، إلى درجة جعلت كبير المعلقين السياسيين في صحيفة هآرتس يؤكد أنه لم يتضح إلى الآن ما إذا كانت هذه الحملة ناجحة أم فاشلة

عقيدة أمنية إسرائيلية جديدة أم عودة إلى الجدار الحديـدي؟

في الإمكان أن نعتبر أن العدوان على غزة يحيل إلى قيام إسرائيل بإزالة بعض الصدأ الذي اعترى مسلماتها الصنمية، والتي ليس أبسطها أنه لا صوت ينبغي أن يعلو على صوت الأمن، حتى ولو كان السبيل إلى ذلك هو اتباع حرب الإبادة الجماعية، على غرار ما هو حاصل في القطاع إلى الآن، علمًا بأن من شأن هذه العملية أن تخرس في الوقت نفسه الأصوات القليلة التي تفكر بصورة مغايرة، والتي لم تتحرّر بدورها من الاستلاب لبعض تلك المسلمات، إن لم يكن لمعظمها

بقلم: انطوان شلحت

ما الذي يقف وراء التخوف الأميركي- الإسرائيلي من "التمدد الإيراني" في أمريكا اللاتينية

تربط مقالة جديدة للخبير الإستراتيجي الإسرائيلي إيلي كرمون، الباحث في "المعهد الدولي لمواجهة الإرهاب" في هرتسليا، والتي تناولت قضية الاختراقات الإيرانية الناجحة لبعض الدول في أميركا اللاتينية، بين "التمدد" الإيراني في الحديقة الخلفية للولايات المتحدة الأميركية واستغلال حزب الله للسجادة الإيرانية في تلك المنطقة لتعميق نفوذه السياسي والاقتصادي والأيديولوجي بين العرب والمسلمين المتواجدين في العديد من الدول اللاتينية