عكيفا إلدار لـ"المشهد الإسرائيلي": عندما يهاجم نتنياهو أوباما فإنه يهاجم كلينتون لمصلحة ترامب!

عقبت إسرائيل بشدة، في نهاية الأسبوع الماضي، على خطاب الرئيس الأميركي، باراك أوباما، وأقواله حول الاتفاق النووي الذي وقعته الولايات المتحدة والقوى الكبرى مع إيران، العام الماضي. وقال أوباما إنه "بموجب كافة التحليلات، الاتفاق النووي مع إيران يسير بالضبط مثلما اعتقدنا. ويعترف الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الإسرائيلي بأن الاتفاق أدى إلى تغيير هام. وإسرائيل كانت الدولة التي عارضت هذا الاتفاق أكثر من أية دولة أخرى".

الاستيطان في المناطق الفلسطينية جعل من الصعب الفصل بين الشعبين!

"هذا الاحتلال يضايقني ويؤرقني لأنني أعرف أنه لا يشبه الاحتلال الفرنسي في الهند الصينية على بُعد آلاف الكيلومترات عن البيت، وليس مثل الاحتلال البريطاني في كينيا. إنه يقيم في داخلنا. قرب بيتنا. فقبل أن يُطلق الجندي الرصاص على "المخرّب" الجريح، كنت سأقترح عليه أن يأخذ في الحسبان أن شقيق هذا "المخرب" ربما يقوم بترميم بيوت في المستوطنات أو ربما كان عمّه، مثلا، طبيبا يعمل في مستشفى في داخل إسرائيل وربما يقوم بمعالجة أحد أفراد عائلة هذا الجندي. الفرنسيون فعلوا أمورا فظيعة في فيتنام وفي الجزائر لكنهم خرجوا من هناك منذ زمن طويل، بينما سنعيش مع الفلسطينيين إلى أبد الآبدين. لا نملك مكاناً آخر نذهب إليه. وهم أيضا لا يملكون"ّ!

البروفسور شلومو افينيري لـ"المشهد الإسرائيلي": تركيا ستحاول تحريك المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين لكن احتمالات نجاحها ليست كبيرة

أعلنت إسرائيل وتركيا، أول من أمس الأحد، أن طاقمي المفاوضات من قبلهما توصلا إلى اتفاق مصالحة بين الدولتين، بعد ست سنوات من تدهور العلاقات الدبلوماسية في أعقاب مهاجمة سلاح البحرية الإسرائيلي لأسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة ومقتل عشرة نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة "مافي مرمرة"، في نهاية أيار العام 2010.

شلومو بروم لـ"المشهد الإسرائيلي": نتنياهو يريد حوارا مع الدول العربية لإملاء شكل العلاقة بين إسرائيل والفلسطينيين!

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في أكثر من مناسبة عن رفضه المطلق للمبادرة الفرنسية التي ترمي إلى عقد مؤتمر سلام دولي، حتى نهاية العام الحالي، من أجل إخراج العملية السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين من جمودها واستئناف المفاوضات بين الجانبين، من خلال منحهما محفزات سياسية وأمنية واقتصادية.

البروفسور يورام ميطال لـ"المشهد الإسرائيلي": تأثير ليبرمان على المؤسسة الأمنية سيكون أكبر من تأثيرها عليه!

أصبح رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، أفيغدور ليبرمان، وزيرا للدفاع بعد أن صادقت الحكومة الإسرائيلية على تعيينه في المنصب أمس الاثنين. وليس واضحا كيف سيكون تأثير هذا التعيين على الفلسطينيين وعلى سياسة إسرائيل الأمنية والعسكرية. ويبدو في هذه الأثناء، بعد تعزيز ائتلاف بنيامين نتنياهو، أن حكومته باتت مستقرة، وتعتمد على 66 عضو كنيست بدلا من 61 عضوا.