البروفسور يورام ميتال لـ"المشهد الإسرائيلي": الإسرائيليون يتجاهلون أسباب التصعيد ويعتبرون أن القوة وحدها ستوقف "خريف الغضب" الفلسطيني!

بعد مرور شهرين تقريبا على اندلاع الهبة الفلسطينية الحالية لا تبدو نهايتها في الأفق. وفي الوقت الذي ضاق فيه الفلسطينيون ذرعا باستمرار الاحتلال، وازداد يأسهم من احتمال انتهائه وتوقف الممارسات الإسرائيلية التي تضيّق عليهم أكثر فأكثر مع مرور الزمن، وانسداد أي أفق سياسي، لا تفعل حكومة إسرائيل أي شيء من أجل تخفيف وطأة الصراع المتصاعد.

محمد بركة لـ"المشهد الإسرائيلي": لجنة المتابعة تسعى للتجدّد ولمواجهة سياسة التيئيس

انتخبت لجنة المتابعة العليا للفلسطينيين في الداخل يوم السبت الماضي رئيس الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، عضو الكنيست السابق محمد بركة، رئيسا للجنة، بعد انتظار أشهر طويلة من الجدل الداخلي في اللجنة حول أنظمة الانتخاب، وأيضا بسبب سلسلة من الظروف السياسية، منها الانتخابات البرلمانية، التي أعاقت عملية الانتخاب.

البروفسور مناحيم كلاين لـ"المشهد الإسرائيلي": الواقع في القدس تغيّر ولا يمكن العودة إلى الوضع السابق

أمعنت حكومة إسرائيل في قمع الفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة، في أعقاب الهبة المتواصلة منذ شهر تقريبا، وأصدرت أوامر إلى قواتها الأمنية تخفّف من القيود على إطلاق النار على المتظاهرين الفلسطينيين، واتخذت إجراءات مشددة، بينها محاصرة الأحياء الفلسطينية وإغلاق مداخلها، إلى جانب استمرار استفزازات المستوطنين والجماعات اليمينية المتطرفة وتكرار الاقتحامات للحرم القدسي.

الدكتور رياض كامل لـ"المشهد الإسرائيلي": طلاب المدارس الأهلية يحصلون على 34% فقط من التمويل الذي يحصلون عليه في المدارس الرسمية والحكومة تريد تقليصه أكثر

ناقشت الهيئة العامة للكنيست في جلسة خاصة عقدتها أمس، الاثنين، موضوع المدارس الأهلية المسيحية العربية في البلاد، التي أعلنت عن إضراب مفتوح منذ بداية العام الدراسي ولم تفتح أبوابها في مطلع شهر أيلول الحالي كباقي المدارس في البلاد، احتجاجا على تقليص الحكومة للتمويل الذي تمنحه للمدارس الأهلية وهو تمويل منخفض جدا قياسا بتمويل المدارس الحكومية.

ارتفاع حاد في نسبة "تسرّب" الطلاب الإسرائيليين وهبوط في نسبة مستحقي شهادة إنهاء الثانوية

ارتفاع حاد في نسبة الطلاب المتسربين من جهاز التعليم في إسرائيل خلال السنة الدراسية المنصرمة، 2014 – 2015، مقارنة بالسنة الدراسية التي سبقتها، 2013 – 2014، في جميع المراحل التعليمية: من 17% إلى 5ر19%، بالمعدل العام. وبالأرقام، يتضح أن 24525 طالبة وطالبة في مراحل التعليم الابتدائية، الإعدادية والثانوية "تسربوا" من جهاز التعليم ولم يستطيعوا إنهاء المرحلة الثانوية، أي الصف الثاني عشر، ولم يكونوا بالتالي بين مستحقي الحصول على شهادة الثانوية (البجروت). ويعني هذا أن كل طالب خامس في إسرائيل، في مراحل التعليم المختلفة، هو طالب "متسرب" ـ "يتساقط" من جهاز التعليم ولا يكمل مسيرته التعليمية حتى إنهاء المرحلة الثانوية.