"جائزة إسرائيل" - أداة لحشد "الإجماع القومي" ومعوَل للاستيطان!

الزوبعة الجديدة المناوبة!

مرة أخرى ثارت زوبعة قصيرة الأمد، ولكن عميقة الجذور، حول اختيار الفائزين بـ"جائزة إسرائيل". هذه المرة كان في مركز الأسهم والتجاذبات السياسية والإعلامية رسّام ارتكب خطيئة المشاركة في اجتماع عام ضد جناح اليمين، وقول جملة واحدة إشكاليّة، فعلا، لم تحسم مصير استحقاقه الجائزة فحسب، بل هناك من يقدّر أنه كان لها تأثير جدّي في تحديد نتائج الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة. وهذا ليس لقوّة القول وبلاغته، بل لشدة الصدى الذي اهتمّ أصحاب المصالح السياسية بجعله يتردّد دون توقّف وفي سياق محدد: فنّان يساري من تل أبيب هاجم الطوائف الشرقية اليهودية في بطن التديّن الرخوة.

تحليلات إسرائيلية: الرد الإسرائيلي على تهديد الصواريخ والقذائف ما زال بعيداً عن أن يكون كاملاً!

أقيمت مساء أول من أمس الأحد في إحدى قواعد سلاح الجو الإسرائيلي مراسم تدشين منظومة "العصا السحرية" المضادة للصواريخ متوسطة المدى، وفي هذه المناسبة أعلن أنها ستُسمى من الآن فصاعداً "مقلاع داود".

استطلاع جديد: تراجع استعداد الإسرائيليين لقبول مبدأ "الأرض مقابل سلام"!

أظهر استطلاع جديد للرأي العام في إسرائيل أجراه "المركز المقدسي للشؤون العامة والدولة" الذي يرأسه المدير العام السابق لوزارة الخارجية دوري غولد، تراجعاً تدريجياً في استعداد الجمهور الإسرائيلي للموافقة على مبدأ "الأرض مقابل السلام" (أي مبدأ الانسحاب من المناطق المحتلة) في إطار أي اتفاق سلام يتضمن قيام دولة فلسطينية.

نساء في قطاع غزة يخترقن السقف الزجاجي لكن يصطدمن بـ"سقف من الإسمنت"!

يعرض تقرير جديد أصدرته جمعية "جيشاه" (مَسلـَك ـ مركز للدفاع عن حرية الحركة) الإسرائيلية أصوات نساء يعشن ويعملن في قطاع غزة في ظل حالة الحصار الخانق المتواصل منذ سنوات عديدة أوصل الأوضاع المعيشية في قطاع غزة إلى تخوم الكارثة الإنسانية، على ما يشكله ذلك من أرضية خصبة لوقوع انفجار جديد لا بد وأن يزيد الأوضاع استفحالا ويعجّل في حدوث الكارثة الإنسانية.

"الثورة الدستورية" نتاج "خطأ نجم عن تضليل"!

لا يفوّت اليمين الإسرائيلي أية فرصة ولا يترك أي منبر في الحرب الضروس التي يشنها منذ عقود، باستمرار ودون توقف، ضد جهاز القضاء الإسرائيلي بوجه عام، وعلى رأسه المحكمة العليا الإسرائيلية بوجه خاص؛ وهي حرب إيديولوجية ـ سياسية متعددة الجبهات والأدوات لا تقتصر على المحاولات التشريعية الرامية إلى تحجيم دور هذه المحكمة وتقليص صلاحياتها، تقليص إمكانيات اللجوء إليها وتغيير تركيبتها الشخصية من خلال وضعها كل الوقت تحت وابل متواصل من الهجوم والتهديد الذي لا يطال الأداء القضائي ومخرجاته من قرارات وأحكام قضائية فقط، بل يتعداها ليطال قضاة المحكمة شخصيا.