موجز اقتصادي التضخم المالي صفر بالمئة في 9 أشهر

سجل التضخم المالي في شهر أيلول الماضي تراجعا بنسبة 1ر0%، ما جعل التضخم في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري يسجل صفرا بالمئة تقريبا، 1ر0%. في حين تراجع التضخم في الأشهر الـ 12 الأخيرة بنسبة 4ر0%.

التغيير الديمغرافي في إسرائيل يُثقل كاهل العاملين!

إسرائيل دولة عظمى بالخصوبة من حيث معدل الولادة لكن ليس بإنتاجية العمل. فمعدل الخصوبة العام في إسرائيل، كان في العام 2011 ثلاث ولادات للمرأة الواحدة. وهذا أعلى بنسبة 50%، وعلى الأقل أكثر بولد واحد، من معدل جميع الدول الأعضاء في منظمة التعاون بين الدول المتطورة OECD، إذ تحل بعد إسرائيل بمعدل ولدين للمرأة الواحدة، كل من إيرلندا والمكسيك وتركيا وفرنسا وانكلترا. ومعدل الخصوبة في دول منظمة OECD بلغ 7ر1 ولد للمرأة الواحدة. وفي الولايات المتحدة الأميركية المعدل 9ر1 ولد للمرأة الواحدة، ويهبط المعدل في اليابان إلى 4ر1 ولد.

الواقع الإسرائيلي: ضرائب أكثر وخدمات أقل!

يستدل من تقارير إسرائيلية كأن اجمالي الضرائب في إسرائيل أقل من المعدل القائم في منظمة التعاون بين الدول المتطورة OECD، ولكن إذ ما جرت المقارنة مع مستوى الخدمات للمواطن، ومعدلات الصرف الحكومي على الشؤون المدنية، يظهر جليا أن نسب الضرائب في إسرائيل هي أعلى بكثير، خاصة بعد فصل الصرف العسكري عن الفصل المدني.

موجز اقتصادي التضخم المالي ارتفع منذ مطلع السنة بنسبة 1ر0%

سجل التضخم المالي في شهر آب الماضي تراجعا بنسبة 3ر0%، ما جعل التضخم في الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري يرتفع بنسبة تلامس الصفر، 1ر0%. في حين تراجع التضخم في الأشهر الـ 12 الأخيرة بنسبة 7ر0%.

نتنياهو كاحتكار خطير!

منذ فترة لم نر بنيامين نتنياهو يُقدم على خطأ سياسي فظ إلى هذا الحد. ففي محاولة رئيس الوزراء مؤخرا تنفيذ تصفية (سياسية) لوزير المواصلات يسرائيل كاتس، واختلاق ذريعة لفصله، بسبب الخصام الحزبي بين الاثنين، نجح نتنياهو مجددا في فتح موضوع الوضع القائم، المتبع منذ عشرات السنين: شل دولة بأكملها. فبدلا من قطع رأس كاتس ووضعه على الرف، بعد نهاية أسبوع صاخب، وجعل 150 ألف شخص من دون شبكة قطارات، فإن من اهتز كان رأس رئيس الوزراء، الذي واجه غضبا جماهيريا، لم يكن له مثيل منذ سنين.