البنوك الكبرى في إسرائيل صاحبة مصلحة وسيطرة حاسمتين في تكريس أسعار الدور العالية!

فيما يتجاوز بيانات الحكومة والمعطيات الرسمية التي تختارها وتقدّمها لتعزيز ادعاءاتها عن تحسّن وضع الإسكان في اسرائيل، فإن القراءات النقدية التي لا تكتفي بابتلاع ما يصدر عن طاولات مسؤولي وموظفي المكاتب الحكومية الرسمية، ترسم صورة مغايرة ذات امتدادات في طبيعة النظام الاقتصادي الاسرائيلي الذي يرفع ألوية "السوق الحرة" و"الخصخصة" و"دع الأمور تجري"، تلك المأخوذة من معاجم التوجه الرأسمالي بأشكاله المتشددة. وإحدى القراءات المغايرة التي يصح اعتبارها قراءات استقصائية وليس تقريرية فحسب، يجريها بشكل دؤوب معهد "أدفا"، وهو معهد بحث مستقل يتخصّص في رصد الاتجاهات الاجتماعية والاقتصادية، وفي تحليل السياسة الحكومية إزاء تلك الاتجاهات.

موجز اقتصادي 520 ألف مصلحة صغيرة في إسرائيل

قال تقرير لسلطة تشغيل المصالح الصغيرة إن عدد هذه المصالح بلغ في العام الماضي 2016 حوالي 520 ألف مصلحة، مقابل 504 آلاف مصلحة مسجلة في العام 2015 وإن إسرائيل تسجل واحدة من أعلى نسب تكاثر المصالح الصغيرة، سنويا، بوتيرة تبلغ 12%، مقابل 10% في النرويج و9% في أستراليا و8% في النمسا و7% في كندا و6% في كل من الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا.

64 مليون وجبة غذاء صالحة تلقى في النفايات سنويا!

أشار تقرير جديد إلى أنه يجري في إسرائيل، سنوياً، إتلاف 5ر2 مليون طن من المواد الغذائية و64 مليون وجبة غذائية صالحة للأكل، تذهب كلها إلى مكب النفايات. وتأتي هذه المعطيات لتؤكد ما كان قد ورد في تقرير سابق عن أن القيمة الإجمالية للمواد الغذائية، الخام والمصنّعة، التي تلقى للنفايات وهي صالحة للأكل تصل إلى 6ر4 مليار دولار. وكان تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) قد أدرج إسرائيل في المرتبة الأولى بين الدول الأكثر إتلافا للمواد الغذائية.

محظور على إسرائيل نسخ خطة ترامب للإصلاح الضريبي

تنفيذا لتعهده خلال الحملة الانتخابية، عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخطوط العريضة للإصلاحات العميقة في مجال الضرائب. وكالعادة، في الاقتصاد كما في الحياة العامة، هناك من يرى في الخطة اجراء ايجابيا، وهناك من يرى فيها مواطن خلل قاسية. كل واحد حسب تفسيراته وتبعاً للكرسي الذي يجلس عليه. فيما يلي بعض النقاط التي توضح لماذا يلعب ترامب ومستشاروه الاقتصاديون بالنار، ولماذا هناك من يؤيد هذا اللعب، بما في ذلك البورصات و"الأسواق".

كحلون يبادر إلى تسهيلات ضريبية فيعتبرها الإعلام "مماحكة تقود لانتخابات"!

طرح وزير المالية الإسرائيلي موشيه كحلون سلسلة من التسهيلات الضريبية الجديدة، التي ستستفيد منها أساسا الشرائح الوسطى، اضافة إلى الجمهور العام. وتقدر قيمتها الاجمالية بنحو 4 مليارات شيكل، وهذا أقل من 1ر1 مليار دولار. إلا أن وسائل الإعلام اعتبرت قرار كحلون مناورة، لغرض ضمان مكاسب سياسية تساعده في الانتخابات البرلمانية المقبلة. وحتى أنها ادعت أن هذا الإعلان سيقود إلى أزمة مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي سيمنع اقرار الخطة، وهو ما نفاه مقربو نتنياهو بعد مرور ساعات.