(مشروع القانون يدعو لضم السودان إلى دول إيران وسورية ولبنان والعراق، التي يحظر على مواطنيها الدخول إلى إسرائيل. والسبب هو تسلل سودانيين إلى إسرائيل في السنوات الأخيرة، عبر الحدود مع سيناء)

المبادر: عنات بيركو من "الليكود"
مشروع قانون رقم 3389/20/ف

قدمت النائبة عنات بيركو من كتلة "الليكود"، مشروع قانون يقضي بإدراج السودان ومواطنيها على قائمة الدول المحظور دخول مواطنيها إلى إسرائيل.

ومشروع القانون هو تعديل على القانون المؤقت الذي أقره الكنيست في العام 2003، وينتهي مفعوله في منتصف العام المقبل- 2017، وقابل للتمديد. ويقضي بمنع دخول مواطني دول: إيران وسورية ولبنان والعراق إلى إسرائيل. والآن تريد بيركو اضافة السودان إلى تلك الدول.

وقالت بيركو في تفسيرها لمشروع القانون: "إن ظاهرة المتسللين من السودان إلى إسرائيل، خلقت مشاكل اجتماعية وديمغرافية وجنائية وغيرها، وإن مواجهتها باتت صعبة. ويجري الحديث عن خطر حقيقي بكل ما هو متعلق بدعم منظمات الاسلام المتطرف، ودعم الإرهاب. ويجري الحديث عن متسللين مع جاهزية لتجنيدهم لصالح من يسعون لإلحاق الأذى بدولة إسرائيل".

"ومن أجل منع استخدام أنظمة لم الشمل، ومنع دخول غرباء، مدى ولائهم وإخلاصهم لدولة إسرائيل يمكن أن يكون اشكاليا، فمقترح أن يسري بند الإقامة الدائمة، في قانون المواطنة والدخول إلى إسرائيل من العام 2003، على مواطني السودان".

احتمالات القانون

احتمالات مصادقة الحكومة على هذا القانون تبدو ضعيفة لعدة أسباب، منها أن أعداد المتسللين واللاجئين من أفريقيا والسودان على وجه التحديد تراجعت بشكل حاد، خاصة في السنوات الثلاث الأخيرة، كذلك فإن منظمات حقوقية واجتماعية، تدعو إلى تطبيق المواثيق الدولية في استيعاب هؤلاء اللاجئين. ويضاف إلى هذا، أنه حسب تقارير إسرائيلية ظهرت في الأسابيع القليلة الماضية، من يوم إعداد هذا التقرير، فإن إسرائيل تبدي نوعا من التقارب مع السودان، رغم أنه لم تظهر مؤشرات قوية على ذلك من السودان.

تقرير مدار الاستراتيجي السنوي