التخطيط القومي في إسرائيل

استراتيجيات الإقصاء والهيمنة

  • المؤلف: يوسف جبارين
  • ترجمة: سليم سلامة، سلافة حجاوي
  • عدد الصفحات: 313
  • الرقم المعياري: 978-9950-330-89-4
  • تاريخ التحديث: الأحد, 23 شباط/فبراير 2014
  • السعر: $8.00
* نوع الكتاب:

رام الله: صدر حديثا عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار"، كتاب "التخطيط القومي في إسرائيل: استراتيجيات الإقصاء والهيمنة" ليوسف جبارين، يكشف على نحو عميق ظروف ولادة سياسات التخطيط الإسرائيلية، وآباء هذه السياسات، والفكر التوسعي والاقصائي الواقف خلفها، والكثير من الملابسات والجوانب المظلمة في هذا السياق.

ويبين الكتاب امتلاك إسرائيل المبكر لثلاثة أجهزة، عملت جنبا إلى جنبب انسجام وبشكل متكامل، من أجل السيطرة على الأرض والحدود وبناء الدولة على أنقاض الشعب الفلسطيني، تمثلت في الجهاز العسكري المتطور الذي استولى على الأرض، واستمر في طرد العرب ومنع عودتهم. وفي الجهاز التشريعي والقضائي معا،حيث قام المشرع ممثلا بالكنيست، باستعمالا لقوانين منفترة الانتداب البريطاني وطورها وسن القوانين العديدة بشكل غير مسبوق في تاريخ الدول في مجال مصادرة الأراضي والسيطرة عليها، فيما الثالث هو جهاز التخطيط الحيزي والذي سبق أصلا العمل العسكري وأجهزته بسنوات.

وتمحورت أهداف التخطيط الأساسية حول فكرة الإسكان السريع لليهود في بلدات الحيز الفلسطيني المهجّر، وتوزيع السكان أيضاوفق استراتيجيات جيوسياسية في أطراف الدولة في الجليل والنقب والقدس،وأينما تواجد من تبقى من الفلسطينيين بعد نكبتهم.

ومن المثير للانتباه، كما يكشف الكتاب،أن الجهاز العسكري المتمثل بالجيش الإسرائيلي له صلاحيات واسعة جدا في موضوع التخطيط واستقلالية مطلقة ومنفصلة عن جهازالتخطيط المدني الرسمي. وهو يخطط ويطور وله صلاحيات واسعة على أراض شاسعة جدا يملكها بنفسه ويسيطر عليها حتى يومنا هذا وبشكل أوسع في السنوات الأخيرة. في مكن بهذا اعتبار الجهاز العسكري "دولة تخطيط" فوق صلاحيات الدولة المدنية نفسها.

ويبين الكتاب ان حصيلة ممارسات هذه الأجهزة الثلاثة كانت إقامة أكثر من 1200 بلدة يهودية جديدة، والسيطرة على 93% من مساحة الأرض في الدولة لتصبح هذه الأراضي تحت تصرف الدولة وأجهزتها، ولم يبق للعرب سوى قلة قليلة من الأراضي لاتصل مساحتها 2.5% لاغير. كما تمت السيطرة المطلقة على مئات البلدات العربية المهجّرة والمدن الفلسطينية المنكوبة.

ويفرد الكتاب مساحة خاصة لشرح احداثيات التغيير الحيزي في مدينة القدس تحلل وظيفة جهاز التخطيط الإسرائيلي ككل في إعادة تشكيل المدينة وفقا للأهداف الجيوسياسية الإسرائيلية.

ويعالج الكتاب المشروع التهويدي الخاص في النقب، وصولا إلى مخطط برافر المعاصر، كاشفا المفارقة التخطيطية، والتي تتمثل بمحاولة تجميع الفلسطينيين في أضيق مساحة ممكنة، مقابل محاولة نشر اليهود وإن بأعداد قليلة على أوسع مساحة ممكنة، كاشفا كافة مشاريع التهجير والإزاحة لأغراض إثنية مكشوفة ومتعسفة.

تقرير مدار الاستراتيجي السنوي